الـــجـــلـــــفــــنـــــــــة

تعتبر حماية الحديد والصلب, والمحافظة عليه عاملاً رئيسياً في الاستخدام الأمثل له. حيث ان الحديد يستخدم بشكل اساسي في تطبيقات مختلفة :

كصناعة السيارات والآليات وصناعة المباني كالأعمدة المستخدمة بالتشييد، أو حديد التسليح المستخدم بالصبّيات الإسمنتية. وبما ان الصدأ والتآكل يتسببان في تلف الحديد والاضرار به ، فسيؤدي ذلك إلى خسائر سنوية في المباني والمواقع والمعدات والأدوات .

على مر السنين، قامت الشركات باستخدام عدة أنظمة مقاومة للتآكل من أجل حماية الحديد،  ولكن هذه الأنظمة توفر حماية محدودة لمدة زمنية محددة، و مع مرور الوقت يفقد الطلاء متانته، ومنذ تلك اللحظة يبدأ التآكل في الانتشار أسفل طبقة الطلاء الوقائية. ويتطلب تجديد الحماية معالجات متكررة مع مرور الزمن ما ينتج عنها مخاطر مرتبطة بقوة الصلب المستخدم، علاوة على التكاليف الإضافية الناجمة عن الفحص والمعالجة المتكررة.



تعمل الجلفنة بالتغطيس على البارد على حماية سطح الصلب من التآكل ذلك أن الحديد المجلفن سواء من جهة الشكل أو الحجم يوفر جودة أفضل ومخاطر محدودة وتكلفة أقل على المدى البعيد (ويشمل ذلك التكاليف الأولية في معظم الحالات)، مقارنة بأي وسيلة أخرى للوقاية ومحاربة التآكل.

كما تعد الجلفنة على البارد صديقة للبيئة، حيث أنها تطيل العمر المتوقع لمنتجات الصلب لأعوام عديدة (تتعدى 70 عاماً)، وذلك لكون الصلب والزنك يتميزان بإمكانية إعادة التدوير في نهاية الزمن الافتراضي لإنتاجيتهما دون فقدان أي من خصائصهما الكيميائية أو الفيزيائية.

ما الذي يميّزنا
  1. حجم حوض الجلفنة يصل الى 6م 
  2. إمكانية جلفنة المسامير والصواميل باستخدام آلة دوران طرد مركزي تعمل على إزالة طبقات الزنك الزائدة من السطح
  3. استخدام نظام سرعة فائق، ما ينتج عنه سماكة موحدة وتكسية متجانسة على كامل أسطح المواد المجلفنة